دورة الشاطبية - الإنتهاء: 14-11-14

القاعدة النورانية والميزان النبري - الإنتهاء: 14-11-14

التسجيل للغرف الصوتية - الإنتهاء: 07-01-17 روابط القاعات الصوتية - الإنتهاء: 14-01-17 القرءان - الإنتهاء: 12-10-20  

الإهداءات



||ملتقى سِيْرَةُ الْأَنْبِيَاءِ وَالسَّلَفِ الصَّالِحِ ..~ oO فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِ وعَلَى نَهْجِهِم سِرْ وَسَارِعْ Oo


(2) إليا بنت يعقوب زوجة نبي الله أيوب عليه السلام

oO فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِ وعَلَى نَهْجِهِم سِرْ وَسَارِعْ Oo


(2) إليا بنت يعقوب زوجة نبي الله أيوب عليه السلام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..... (*)هكذا فليكن صبر الداعية مع زوجها من أهل الدعوة إذا ابتلي (2) إليا بنت يعقوب زوجة نبي الله أيوب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم(ـة) منذ /09-10-08, 06:20 PM   #1

تاج العفاف
داعـيـــة مـعـطـاءة


 

 عُضويتيّ : 402
 تسجيليّ : Jul 2008
 مُشآركاتيّ : 44
 نقآطيّ : Array[reputation]

 

 

المواضيع: 60

تاج العفاف غير متصل
الافتراضي (2) إليا بنت يعقوب زوجة نبي الله أيوب عليه السلام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.....


(*)هكذا فليكن صبر الداعية مع زوجها من أهل الدعوة إذا ابتلي

(2) إليا بنت يعقوب زوجة نبي الله أيوب عليه السلام



أُخيتي الداعية :

وأنت تقرئين هذا المقطع تأملي ملياً كيف كان تحمل هذه المرأة وصبرها بعدما كانت من الغنى والنعيم وكيف صبرت على هذه الحال ليس يوماً ولا شهراً ولا سنة بل عدة سنوات تلك هي صفات من تربت في بيت نبوة وحقاً إنه صبر على حالة قد تأنف منها النفوس إلا النفوس الكبار فتأملي :
عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( أن أيوب نبي الله لبث به بلاؤه خمسة عشر سنة فرفضه القريب والبعيد إلا رجلين من إخوانه كانا من أخص إخوانه قد كانا يغدوان إليه ويروحان فقال أحدهما لصاحبه ذات يوم نعلم والله لقد أذنب أيوب ذنبا ما أذنبه أحد من العالمين فقال له صاحبه وما ذاك قال منذ ثمانية عشر سنة لم يرحمه الله فكشف عنه ما به فلما راحا إلى أيوب لم يصبر الرجل حتى ذكر له ذلك فقال له أيوب لا أدري ما تقول غير أن الله يعلم أني كنت أمر بالرجلين يتنازعان يذكران الله فأرجع إلى بيتي فأكفر عنهما كراهية أن يذكر الله إلا في حق وكان يخرج لحاجته فإذا قضى حاجته أمسكت امرأته بيده حتى يبلغ فلما كان ذات يوم أبطأ عليها فأوحى الله إلى أيوب في مكانه أن اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب فاستبطأته فتلقته وأقبل عليها قد أذهب الله ما به من البلاء وهو أحسن ما كان فلما رأته قالت أي بارك الله فيك هل رأيت نبي الله هذا المبتلى والله على ذلك ما رأيت رجلا أشبه به منك إذ كان صحيحا قال فإني أنا هو قال وكان له أندران أندر للقمح وأندر للشعير فبعث الله سحابتين فلما كانت إحداهما على أندر القمح أفرغت فيه الذهب حتى فاض وأفرغت الأخرى في أندر الشعير الورق حتى فاض)
حقاً إنه من أروع أمثلة الصبر حيث صبرت على النبي المبتلى لأنها عاشت معه سنوات من أجمل سنوات العمر فلم تنسها لما كان في أحوج ما يكون إليها وهذا الجزء واضحاً لهما في نهاية الحديث لما شفاه الله وأبدله بقوله تعالى {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ}



(2) Ygdh fkj dur,f .,[m kfd hggi Hd,f ugdi hgsghl




 

 

 


  الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

« - | - »

يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +4: 10:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص